العودة   منتدى الانوار الشاذليه > الاقسام الاسلامية > المكتبة الاسلامية > قسم القرآن الكريم
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة


مادا كان موضوع الخطبة الجمعة و ما هي ايات

قسم القرآن الكريم


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2016, 03:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مريد شاذلي
رتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارين

الصورة الرمزية مسلم

إحصائية العضو






مسلم غير متواجد حالياً

 


افتراضي مادا كان موضوع الخطبة الجمعة و ما هي ايات

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
احبك يا الرحمن يا الرحيم احبك يا رسول الله
السلام عليكم يا رسول الله

سؤال كل الجمعة احباءي ما موضوع الخطبة الجمعة و ما هي الايات و السور اللتي قرات في الصلاة

كان موضوع الخطبة اليوم حول النعمة و تفسير الاية من سورة الضحى و هي وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ


و الايات و السور اللتي قرات في الصلاة هي ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْراً وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ * وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ * قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ * اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ ﴾ [إبراهيم: 28 - 32].losha - www.losha.netlosha - www.losha.net
و سورة الضحى

وَالضُّحَى ﴿١﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى ﴿٢﴾ مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ﴿٣﴾ وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى ﴿٤﴾ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى ﴿٥﴾ أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى ﴿٦﴾ وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴿٧﴾ وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى ﴿٨﴾ فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ ﴿٩﴾ وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ ﴿١٠﴾ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴿١١﴾

تفضلوا و الفاتحة للجميع







رد مع اقتباس
إعلانات Google


قديم 03-25-2016, 05:10 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الدعم الفنى
رتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنى

الصورة الرمزية الشريفة الشاذلية

إحصائية العضو







الشريفة الشاذلية غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا اخى مسلم

وموضوع التحدث بالنعمه والشكر لله هو امر من الله سبحانه امر به رسولنا الكريم ان يتحدث بالنعمه الظاهرة والباطنه ويجب علينا ان نحمد ونشكر الله عز وجل فى السراء والضراء وفى الشدة والرخاء
والله سبحانه وتعالى اذا انعم على العبد بنعمه يحب ان يراها عليه من غير اسراف ولا تقطير

مثلا اذا انعم الله على العبد بالمال يجب عليه ان يتمتع به وينفق منه فى سبيل الله للضعفاء والمساكين

ويحمد الله ويشكره على ذلك .







التوقيع

ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها اللذين امنوا صلوا عليه وسلمو تسليما
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
قال سبحانه تعالى
وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَٰلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِندَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) سورة الاسراء

رد مع اقتباس
قديم 03-25-2016, 05:31 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مريد شاذلي
رتب المريدينرتب المريدينرتب المريدينرتب المريدينرتب المريدينرتب المريدين

الصورة الرمزية السماوية

إحصائية العضو






السماوية غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز "مسلم" جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع، ويسعدنا متابعة موضوعات خطبة الجمعة المباركة، وكان بودي أن أشارك معكم في الموضوع ولكني أصلي في البيت.
وشكرا لأختنا "الشريفة الشاذلية" على مشاركتها القيمة.
وجزاكم الله خيرا







التوقيع

بسم الله الرحمن الرحيم
اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ طِبِّ الْقُلُوْبِ وَدَوَائِهَا . وَعَافِيَةِ اْلأَبْدَانِ وَشِفَائِهَا . وَنُوْرِ اْلأَبْصَارِ وَضِيَائِهَا . وَقُوْتِ اْلأَرْوَاحِ وَغِذَائِهَا . وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ .

رد مع اقتباس
قديم 03-25-2016, 05:39 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الدعم الفنى
رتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنى

الصورة الرمزية الشريفة الشاذلية

إحصائية العضو







الشريفة الشاذلية غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختى السماويه

تختلف خطبة الجمعه من جمعه الى الجمعه التى تليها وهى تكون مواكبه للاحداث التى تقع
والظروف التى يمر بها المجتمع وهنالك فضائل عظيمه جدا ودرجات عالية لمن حضر الخطبه
من البدايه وهى تعتبر جزء من الصلاة المباركة لا يجب التحدث اثنائها واللغو فيها حتى انتهائها واقامة الصلاة .







التوقيع

ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها اللذين امنوا صلوا عليه وسلمو تسليما
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
قال سبحانه تعالى
وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَٰلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِندَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) سورة الاسراء

رد مع اقتباس
قديم 03-25-2016, 05:57 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مريد شاذلي
رتب المريدينرتب المريدينرتب المريدينرتب المريدينرتب المريدينرتب المريدين

الصورة الرمزية السماوية

إحصائية العضو






السماوية غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشريفة الشاذلية مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختى السماويه

تختلف خطبة الجمعه من جمعه الى الجمعه التى تليها وهى تكون مواكبه للاحداث التى تقع
والظروف التى يمر بها المجتمع وهنالك فضائل عظيمه جدا ودرجات عالية لمن حضر الخطبه
من البدايه وهى تعتبر جزء من الصلاة المباركة لا يجب التحدث اثنائها واللغو فيها حتى انتهائها واقامة الصلاة .
بارك الله فيكي أختي العزيزة. وبالطبع الخطبة جزء من صلاة الجمعة. وهي إن شاء الله من أوقات الإجابة ودعوني أقتبس لكم هذا المقطع من كتاب الإبريز:

اقتباس:
وسألته رضي الله عنه عن سبب ساعة الجمعة.
فقال رضي الله عنه: سببها أنه تعالى لما فرغ من خلق الأشياء، وكان ذلك في آخر ساعة من يوم الجمعة، اجتمعت الخلائق كلها على الدعاء والتضرع إلى الله تعالى في أن يتم النعمة على ذواتهم، ويعطيهم ما يكون سببا في بقائها وصلاحها مع رضاه تعالى عليهم وعدم سخطه.
قال رضي الله عنه: وينبغي للشخص إذا فتح عليه في ساعة الجمعة ووفق لها أن يدعو بنحو هذا الدعاء، ويسأل الله تعالى خير الدنيا وخير الآخرة، فإن ذلك هو الذي صدر من باطن المخلوقات يومئذ، ولم يكن دعاؤهم مجردا للآخرة، فإذا وفق الشخص للساعة المذكورة ووافق الدعاء المذكور نجح مرغوبه.
قال رضي الله عنه: وهذه الساعة القليلة جدا إنما هي قدر الركوع مع طمأنينته، وذلك قدر ما يرجع كل عضو من المتحرك إلى موضعه، ويسكن فيه، وتسكن عروقه وجوارحه من الحركة الناشئة عن التحرك السابق.
قال رضي الله عنه: وهذه الساعة تنتقل، ولكن في يوم الجمعة خاصة، فمرة تكون قبل الزوال تنتقل في ساعته، ومرة تكون عند الزوال وبعده تنتقل في ساعاته إلى غروب الشمس. فسمعته رضي الله عنه يقول: تبقى قبل الزوال ستة أشهر، وبعد الزوال ستة أشهر. وسمعته مرة أخرى يقول: إنها في زمنه صلى الله عليه وسلم كانت في الوقت الذي كان يخطب فيه النبي صلى الله عليه وسلم وذلك عند الزوال، وفي زمن سيدنا عثمان رضي الله عنه انتقلت فصارت بعد الزوال وصار وقت الخطبة وقت اجتماع الناس للصلاة فارغا منها، مع أن الخطبة والإجتماع إنما شرعه النبي صلى الله عليه وسلم لإدراك الساعة المذكورة.
قال رضي الله عنه: ولكن لما كان قيام النبي صلى الله عليه وسلم ووقوفه خطيبا متضرعا خاشعا لله تعالى لا يعادله شيء، حصل للوقت الذي قام فيه النبي صلى الله عليه وسلم شرف عظيم ونور كثير، فصار ذلك الوقت بمثابة ساعة الجمعة أو أفضل، فمن فاتته ساعة الإجابة وأدرك ساعة وقوفه صلى الله عليه وسلم لم يضع له شيء، ولهذا لم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بنقل الخطبة إلى ساعة الجمعة كلما انتقلت، لأن ساعته صلى الله عليه وسلم لا تنتقل، فكانت أولى بالإعتبار من ساعة الجمعة التي تنتقل، لما في ذلك أعني عدم نقل الخطبة من الرفق بالأمة المشرفة، وأيضا فإن أمر ساعة الجمعة غيب وسر لا يطلع عليها إلا الخواص، وساعته صلى الله عليه وسلم ظاهرة مضبوطة بالزوال فلا تخفى على أحد فكانت أولى بالإعتبار. وعلى هذا فمن لم يصل الجمعة عند الزوال وكانت عادته أن يؤخرها، فقد فرطوا في ساعة النبي صلى الله عليه وسلم يقينا، وهم على شك في إدراك ساعة الجمعة، فقد ضيعوا اليقين بالشك، وذلك تفريط عظيم، نسأل الله التوفيق لما نهجه صلى الله عليه وسلم.
فقلت: ونحن في المغرب إذا خطبنا في الزوال وأردنا مصادفة ساعته صلى الله عليه وسلم فإنا لا ندركها، لأن زوالنا يتأخر عن زوال المدينة بكثير، فينبغي لنا أن نتحرى ساعته عليه الصلاة والسلام قبل الزوال، وذلك يفضي إلى صلاة الجمعة قبل الزوال، وهذا لا يجوز، وكيف الحيلة؟
فقال رضي الله عنه: سر ساعته صلى الله عليه وسلم سار في سائر الزوالات مطلقا، فلا يعتبر زوال دون زوال، كما لا يعتبر غروب دون غروب، وطلوع دون طلوع، بل المعتبر طلوع كل قطر وغروب كل مكان، فإنا نصلي الصبح على فجرنا لا على فجر المدينة المنورة، ونفطر على غروبنا لا على غروبها، وهكذا سائر الأحكام المضافة إلى الأوقات، ومن جملة ذلك الزوال.
ثم طلبت من الشيخ رضي الله عنه ورغبت إليه في أن يبين لنا كيفية انتقالها، ووجه تدريجها، وكيف كانت في آخر ساعة من الجمعة، ثم جعلت تنتقل قليلا قليلا بالقهقرى حتى بلغت إلى الزوال، ثم زادت إلى أن كانت قبله صاعدة إلى أول النهار، ثم كيف ترجع عودها على بدئها إلى أن ترجع إلى آخر النهار، مع أن سرها السابق يقتضي أن لا تنتقل. وكذلك سر ليلة القدر يقتضي أن لا تنتقل كما لم تنتقل ساعة ثلث الليل الأخير، وهي ساعة ولادته صلى الله عليه وسلم. ثم ساعة الجمعة في غاية الصغر فكيف تستوعب في ستة أشهر من غروب الشمس إلى الزوال، وتستوعب في ستة أخرى من الزوال إلى طلوع الشمس، اللهم إلا إذا كانت تكبر.
فقال رضي الله عنه: شرح ما سألت عنه منهي عنه. قلت: ولنذكر الأحاديث الشاهدة لكلام الشيخ رضي الله عنه الدالة على أنه وارد.
أما قوله: إن ساعة الجمعة وفقت لها هذه الأمة دون غيرها من الأمم، فدليله ما أخرجه مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نَحْنُ الْآخِرُونَ الْأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَنَحْنُ أَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الْـجَنَّةَ بَيْنَ أُمَمٍ أُوتُوا الْكِتَابَ قَبْلَنَا وَأُوتِينَاهُ مِنْ بَعْدِهِمْ، فَاخْتَلَفُوا فَهَدَانَا اللهُ لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنْ الْـحَقِّ، فَهَذَا يَوْمُهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ هَدَانَا اللهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْـجُمُعَةِ، فَالْيَوْمُ لَنَا وَغَدًا لِلْيَهُودِ وَبَعْدَ غَدٍ لِلنَّصَارَى».
وأما قوله: وإنها تنتقل وإنها قليلة جدا، فدليله ما أخرجه أبو داود عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ فِيهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْـجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُهْبِطَ، وَفِيهِ تِيبَ عَلَيْهِ، وَفِيهِ مَاتَ، وَفِيهِ تَقُومُ السَّاعَةُ، وَمَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَهِيَ مُصِيخَةٌ يَوْمَ الْـجُمُعَةِ شَفَقًا مِنْ السَّاعَةِ إِلَّا الْجِنُّ وَالْإِنْسُ، وَفِيهِ سَاعَةٌ لَا يُصَادِفُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وَهُوَ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللهَ شَيْئًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ».
وقال مسلم في صحيحه: «فِيهِ خُلِقَ آدَمُ وَفِيهِ أُدْخِلَ الْـجَنَّةَ وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا».
وقال في شأن الساعة: «وَهِيَ سَاعَةٌ خَفِيفَةٌ». وقال: «لَا يُوَافِقُهَا مُسْلِمٌ قَائِمٌ يُصَلِّي».
وقال مسلم بن الحجاج في وقتها من حديث أبي موسى: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «فِيمَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ إِلَى أَنْ تَنْقَضِي الصَّلَاةُ». قال عبد الحق: ولم يسنده غير مخرمة بن بكير عن أبيه عن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري، وقد رواه جماعة عن أبي بردة عن أبي موسى، أي جعلوه من قول أبي موسى لا قول النبي فهو موقوف لا مرفوع، قال عبد الحق وغيره: ومخرمة لم يسمع من أبيه إنما كان يحدث من كتب أبيه.
وقال أبو داود عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم: «يَوْمُ الْـجُمُعَةِ ثِنْتَا عَشْرَةَ سَاعَةً لَا يُوجَدُ عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللهَ تَعَالَى شَيْئًا إِلَّا آتَاهُ إِيَّاهُ، فَالْتَمِسُوا آخِرَ سَاعَةٍ بَعْدَ الْعَصْرِ». قال عبد الحق: في إسناده الجلاح مولى عبد العزيز بن مروان، وقد ذكره أبو عمر بن عبد البر من حديث عبد السلام بن حفص ويقال له ابن معقب، عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ السَّاعَةَ الَّتِي يُتَحَرَّى فِيهَا الدُّعَاءُ يَوْمَ الْـجُمُعَةِ هِيَ آخِرُ سَاعَةٍ مِنَ الْـجُمُعَةِ». قال: وعبد السلام ثقة مدني، وكذا قال فيه ابن معين، أو لعله حكاه عنه أبو عمر، انظر عبد الحق في الأحكام الكبرى. وانظر ابن حجر في الفتح، فإنه حكى واحدا وأربعين قولا، وذكر دلائلها وردودها وأطال في ذلك، ونسب الأقوال كلها، وذكر الأحاديث الدالة عليها، وبيَّن ما هو صحيح منها وما هو ضعيف أو موقوف أو غيره.
ولما وقفت على تلك الأقوال كلها وحفظتها كلها وعلمت دلائلها تكلمت مع الشيخ رضي الله عنه في الساعة المذكورة، فسمعت منه أسرارا كتبت بعضها وهو ما سبق، نفع الله به آمين.
وجزاكم الله خيرا






التوقيع

بسم الله الرحمن الرحيم
اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ طِبِّ الْقُلُوْبِ وَدَوَائِهَا . وَعَافِيَةِ اْلأَبْدَانِ وَشِفَائِهَا . وَنُوْرِ اْلأَبْصَارِ وَضِيَائِهَا . وَقُوْتِ اْلأَرْوَاحِ وَغِذَائِهَا . وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ .

رد مع اقتباس
قديم 03-25-2016, 06:00 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الدعم الفنى
رتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنى

الصورة الرمزية الشريفة الشاذلية

إحصائية العضو







الشريفة الشاذلية غير متواجد حالياً

 


افتراضي

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ [9]} [الجمعة:9].

وَعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قالَ رَسُولُ: «إِذَا كَانَ يَوْمُ الجُمُعَةِ كَانَ عَلَى كُلِّ باب مِنْ أبْوَابِ المَسْجِدِ مَلائِكَةٌ

يَكْتُبُونَ الأوَّلَ فَالأوَّلَ، فَإِذَا جَلَسَ الإمَامُ طَوَوُا الصُّحُفَ وَجَاؤا يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ، وَمَثَلُ المُهَجِّرِ كَمَثَلِ الَّذِي يُهْدِي

البَدَنَةَ، ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً، ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الكَبْشَ، ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الدَّجَاجَةَ، ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي البَيْضَةَ». متفق عليه.







التوقيع

ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها اللذين امنوا صلوا عليه وسلمو تسليما
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
قال سبحانه تعالى
وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَٰلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِندَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) سورة الاسراء

رد مع اقتباس
قديم 03-26-2016, 12:09 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو فعال

إحصائية العضو






ابو نبيل غير متواجد حالياً

 


افتراضي

جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم







رد مع اقتباس
قديم 04-01-2016, 06:36 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مريد شاذلي
رتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارين

الصورة الرمزية مسلم

إحصائية العضو






مسلم غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اليوم كانت الخطبة الجمعة حول التوبة اقسام الدنوب و الاستغفار و من هو المفلس اما الايات اللتي قرات في الصلاة هي
و عِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا

وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا

وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًاlosha - www.losha.net

إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا

وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا

وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا

يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا

إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًاlosha - www.losha.net



كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي ۖ وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَىٰ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ







رد مع اقتباس
قديم 04-02-2016, 12:43 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
الدعم الفنى
رتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنىرتب الدعم الفنى

الصورة الرمزية الشريفة الشاذلية

إحصائية العضو







الشريفة الشاذلية غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير اخى الكريم







التوقيع

ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها اللذين امنوا صلوا عليه وسلمو تسليما
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
قال سبحانه تعالى
وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَٰلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِندَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) سورة الاسراء

رد مع اقتباس
قديم 04-08-2016, 04:48 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
مريد شاذلي
رتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارينرتب المراقبين الادارين

الصورة الرمزية مسلم

إحصائية العضو






مسلم غير متواجد حالياً

 


افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اليوم كانت الخطبة الجمعة حول الفاحشة و الزنى اما الايات اللتي قرات في الصلاة هي losha - www.losha.net

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ {1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ {2} وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ {3} وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ {4} وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ {5} إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ {6} فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ {7} وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ {8} وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ {9} أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ {10} الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {11}


وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًاlosha - www.losha.net

يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا

إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مادا, موضوع, الجمعة, الخطبة, ايات

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة اسرار ايات قرانية عبد النعيم فوائد ومجربات الشيخ عبد النعيم 20 05-02-2018 07:05 PM
اكتبوا اخوتي ما من ايات التي اثرت فيكم اليوم مسلم قسم القرآن الكريم 58 10-05-2017 06:53 PM
اداب الصوم الشريفة الشاذلية قسم الفقه والتوحيد 5 09-25-2017 10:08 AM
للقبول في مسابقة التوظيف أو الخطبة بشير حكيم الفوائد والمجربات لقضاء الحوائج والبيع والشراء 8 08-31-2017 10:00 PM
ايات الخمسون قافا هل هن خمسا ام ستا؟ ابو الشهاب الاستفسارات عن الفواتح والأوراد 16 08-14-2017 03:06 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
اختصار الروابط