عرض مشاركة واحدة
   
قديم 10-03-2017, 06:09 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو فعال
إحصائية العضو






ابوالشيخ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سعسوقي المنتدى : قسم العلم والمعرفة
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعسوقي عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
الطاقة الحره الكامنة في أعماق الإنسان / سبحان الله العظيم
قد يتبادر الى الاذهان ان الانسان ما هو الا كتلة واحدة مكونة من جزيئات ولكنه في الحقيقة مكون من حقول من الطاقات الالكترومغناطيسية ، حيث ان الذرات المكونة للانسان ما هي الا طاقات الكتروكيميائية والكترومغناطيسية النشاط ، والجهاز المستخدم في قياس النشاط الكهربائي لاي عضو من اعضاء الانسان هو ( سقويد) وهو اختصار ل (سوپير چوندوچتينع قوانتوم ينتيرفيرينچي ديڢيچي ) وهذا الجهاز موجود في معهد ماساشوست للتكنولوجيا داخل مبنى على بعد عشرين قدما تحت الارض .
ومن المعلوم ان جسم الانسان يحتوي على ملايين الخلايا ، وعند تفتت هذه الخلايا في جسم الانسان يحدث اشعاع الفوتونات وهي جزيئات من أمواج الضوء ، وهي من نوع ( ولترا ڢيوليت ) أي الاشعة فوق البنفسجية والاف الملايين من الخلايا في جسم الانسان ترسل هذه الفوتونات الى داخل الجسم وخارجه ، ولما كان بجسم الانسان سوائل وهذه السوائل معلقة في خلايا من الكريستال فإن ذلك يجعل جسمه يموج بالطاقة وهو محاط كما اسلفنا بمجالات الطاقة التي يمكن قياسها باجهزة مثل جهاز (سقويد).
وهذا يفسر لنا وجود هالة لجسم الانسان وهو ما سنأخذه لاحقا.
ما هي الطاقة وما علاقة الكون بالجسد؟
الطاقة هي عبارة عن ذبذبات كهرومغناطيسية منتشرة عبر الكون وفي الكرة الارضية وفي كل الاحياء والجمادات وعند العلماء هي الشيء الذي يسبب الحركة للأشياء المادية او يغير حركتها والطاقة البشرية هي مجموع الطاقة الحركية والكهربائية والمغناطيسية وهي مؤلفة من اجزاء سيلولوزية ممغنطة وذبذباتها تساوي ذبذبات العقل.
ويؤكد لنا علم الفيزياء الحديث أن كل شيء في الكون هو طاقة حتى ما نعتقده نحن انه مادة صلبة هو في الحقيقة حالة معينة للطاقة .
وقال الفيزيائي الامريكي الشهير ( ريتشارد فينمان ) :" في علم الفيزياء اليوم لا علم لنا بحقيقة ماهية الطاقة التي تتخذ هذه الاشكال "
والتعريف العلمي العام لها والموجود في الموسوعة البريطانية (الطاقة هي القدرة على احداث فعل وتأثير)
علاقة الكون بالجسد؟
العلاقة بين الكون والجسد علاقة اخذ وعطاء وهي وثيقة جدا ، حيث ان الطاقة الكونية هي الاساس الداعم لكل أشكال الحياة على الارض والانسان لا يستغني ابدا عن هذه الطاقة اللازمة لحياته ، ولا ادل على هذه العلاقة من امر النبي صلى الله عليه وسلم بصوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر وهي الايام البيض ومعروف علميا ان القمر يكون مكتملا في هذه الايام ومد الماء في البحر يزيد وايضا تزيد نسبة المياه في جسد الانسان ولذا كانت سنة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم بصوم هذه الايام من كل شهر.
وهناك اتصال بين كل الطاقات الموجودة في هذا الكون سواء كانت جمادات او احياء لان الجميع يمثل مستوى من مستويات الادراك الثانوي حتى لو كان في هذه المستويات تفاوت ولكن الكل يتحدث بلغته دون ان يفهمها الآخر ، والاتصال الذي نتكلم عنه يحدث بين المخلوقات على مستوى داخلي موحد وليس من الضروري ان تكون مدركة على مستوى الوعي المدرك المحدود لدى جميع المخلوقات . وحينما يخبرنا القران الكريم بأن كل شيء يسبح لله فهذا دليل على ان كل شيء حي له وعي وادراك وهذا المفهوم موجود أبضا في مختلف الاديان السابقة منذ الحضارة الفرعونية القديمة الى يومنا هذا.سبحان الله العظيم

بارك الله فيك وكتبه في ميزان حسناتك
لك مني أجمل تحية .






رد مع اقتباس